مــنتديات نظم اون لاين
سلآم عليكم
اخي الزائر
مرحبا بكم في منتديات نظم اون لاين :
اذا كنت مسجل معنا فعرف بنفسك بالضغط علي زر دخول


واذا كانت هذه زيارتك الاولى فاننا نتشرف بدعوتك للتسجيل معنا
للتسجيل فضلا اضغط زر التسجيل

وشكراً
الاداره


اسلامي،، علمي ،، ثقافي ،، رياضي ،، إجتماعي ،،...
 
الرئيسيةالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 ورقــة بعـنوان / الــــزرع والضــــــرع البتـــــرول الــذي لا ينضـــــب

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
محمداحمد الصديق
عضو
عضو


عدد المساهمات : 143
المستوى : 429
تاريخ التسجيل : 19/08/2010

مُساهمةموضوع: ورقــة بعـنوان / الــــزرع والضــــــرع البتـــــرول الــذي لا ينضـــــب   الثلاثاء 22 نوفمبر 2011, 2:59 pm


بســــم الله الرحـــــــمن الرحــــــــــيم
محــلية المنـاقـــل
ورقــة بعـنوان / الــــزرع والضــــــرع البتـــــرول الــذي لا ينضـــــب
إعــــــــــــــداد / د . عبـــــد الكــــــــــريم البشــــــير قــــــــــدال
مقدمة : -
الحديث عن محلية المناقل حديث عن ولاية بأثرها إذ تعتبر المحلية من أكبر محليات الولاية مساحة وسكانا ، حيث تمثل 52% من مشروعي الجزيرة و المناقل بمساحة قدرها 6250كلم ويبلغ عدد سكانها حوالى المليون ومائة وخمسين ألف نسمة تقريبا وتتكون من ثمان وحدات إدارية ( المدينة ، الكريمت ، الريفي ، العزازي ، الجاموسي ، الماطوري ، الهدى وسرحان ، معتوق و24 القرشي )
النشاط السكاني
يعمل معظم سكان المحلية بصفة أساسية بالزراعة والرعي بالإضافة للنشاط التجاري والصناعي وبها عدد من الأسواق النشطة أكبرها سوق المناقل ، معتوق ، الهدى ، العزازي وعدد من الأسواق الصغيرة في بعض القرى , يسكن المحلية خليط من الأجناس من قبائل السودان المختلفة .
الموقع والمناخ
تنحصر أراضي المحلية بين خطي طول 32.55 غربا و33.24 شرقا ، وخطي عرض 15.45 شمالا 13.15 جنوبا , يسود المحلية مناخ السافنا الفقيرة قليلة الأمطار إذ يتراوح هطول الأمطار السنوي ما بين 100 ـ 350 ملم بدرجة حرارة ما بين ( 26 ـ 45 ) درجة مئوية ، نوع التربة متدرج ما بين رملية وشبه رملية إلى طينية من الجنوب إلى الشمال .
المسح النباتي :
تقع أراضي المحلية مناصفة بين الشقين المطري والمروي تقريباً – بالجانب المطري توجد النباتات الرعوية بجانب معظم أنواع الذرة الرفيعة من فتريتة , ود احمد والدخن – بالجزء المروي تمارس زراعة المحاصيل النقدية المختلفة من ذرة رفيعة ود احمد طابت هجين محسن بجانب زراعة الفول السوداني والقطن والخضروات المختلفة بجانب بساتين الفاكهة المنتشرة على طول الجزء المروي .
المسح الحيواني:
تذخر المحلية بكم هائل مكن الحيوانان إذ نجد أكثر من مليون ونصف من الأبقار و700 ألف من الضان والمعز وما يقارب 70 ألف من الإبل بجانب العديد من الخيول والحمير ومزارع الدواجن المنتشرة في كل المحلية ( 65 مزرعة دواجن ) .
هذه الخاصية المتمثلة في الرقعة الكبيرة ذات الصفات المميزة من حيث المناخ , نوع التربة وهطول الأمطار والانتشار المتوازن للسكان والحيوان أعطى المحلية حق القيادة في أن تكون الأولى من بين محلية السودان المختلفة في الزراعة وتربية الحيوان بشقيها المطري والمروي .
الحديث عن الزراعة يحتاج إلى فهم ودراية كاملة بان الزراعة هي النشاط الأوحد من بين جميع الأنشطة الاقتصادية بقاءً واستدامة ذات طابع متطور والتي لا يمكن الاستغناء عنها على مدى الدهور . فالبترول مهما كثر مخزونه معرض للنفاد بجانب انه يمكن الاستغناء عنه ( عربات الكهرباء , الطاقة الشمسية , المحركات الهوائية .............. الخ ) . المعادن بمختلف أنواعها من أثمنها إلى اقلها قيمة يصل بها الحد إلى درجة الاستغناء وعدم الحاجة لكننا مهما بلغ بنا الدهر من حضارة ورقي لا يمكن الاستغناء ابدآ عن الاحتياج البشري عن الغذاء كنمط للحياة – فالاحتياج للزراعة نباتية كانت أم حيوانية لا يمكن الاستغناء عنهما .
الزراعة بمحلية المناقل :
أولاً : الشق المروي :
للمحلية نصيب الأسد من المساحة المروية بمشروعي الجزيرة و المناقل بما يقارب 52 % من المساحة , الحديث عن الجزء المروي بالحلية يقود بالحديث عن قانون 2005 وما حواه من مكاسب جمة في إعطاء الحق كاملاً للمزارع صاحب الأرض دونما تسلطاً من إدارات همها سلب حقوق المزارع والذي كان نصيبه جزءاً لا يذكر من موارده .
صحيح إن قانون 2005م جاء مجملاً بجانب المزارع لكنها الحقيقة تقال بان ما ظهر من سلبيات تحسب على القانون كان سببها الأساسي المزارع نفسه صاحب المصلحة الحقيقة والذي بدأ في :
1 – الهمجية في نوع المزروع في ( القصاد ) الواحد فنجد الذرة تزرع بجوار البامية والفول السوداني بالقرب من الكبكبي والشطة , نجد أكثر من خمسة إلى ستة محاصيل في القصاد الواحد متسببة في إدخال العديد من الآفات وصعوبة الري ومفارقات الحصاد لكل محصول .
2 – الفوضى الكبيرة في مسألة الري و الكسورات بتدفق المياه في نهاية ابوعشرينات والبراقين مما تسبب عنه في إهدار مياه الري.
3 – عدم الرقابة على الممتلكات من مباني ومساحات زراعية أدى إلى انهيار البنيات التحتية بكاملها حتى اختفت العديد من القناطر والمكاتب بأكملها وهي أصلاً ملك للمزارع في المقام الأول .
4 – التعدي الجائر على المساحات الزراعية التابعة للمكاتب والقناطر من قبل بعض الطامعين واستغلالها بصورة سيئة .
5 – اختفاء خطوط السكة حديد نهائياً والتي كانت تمثل الناقل الأهم والأقل سعراً لمنتجات المشروع من قطن , ذرة وسماد .
6 – عدم وجود مرجعية واضحة بعد اختفاء الإدارة .
7 – تكرار المحصول الواحد في القصاد الواحد لأكثر من سنتين افقد التربة خصوبتها و أدى إلى ظهور بعض الآفات ( الدودة الأمريكية ) التي قضت على 80 % عام 2009 – 2010م
8 – العزوف عن زراعة القطن وهو المحصول الأكثر سعراً وأهمية للمزارع والبلاد .
9 – غياب الإرشاد الزراعي وعدم تطبيق التجارب ونتائج الحقول الإيضاحية .
10 – رداءة الطرق عائق لتحريك الإنتاج وتحريكه خاصة في فصل الخريف .
وللحيوان بالمروي أيضاً مشاكله ومعوقات النهوض به فمنها :
أ – ضيق المساحة الرعوية خصوصاً بعد استخدام كل القصادات ( لا يوجد بور ) .
ب – الاهتمام بالعدد دون الكيف أدى إلى تدنى الإنتاج .
جـ - قلت نقاط الرقابة البيطرية .
د – لا توجد مساحة تخص الحيوان ( العلف الأخضر) بالرغم من المناداة السابقة بإدخال الحيوان بالدورة الزراعية .
ثانياً : الجزء المطري :
تمثل هضبة المناقل معظم الجزء المطري بالمحلية والحديث عن هضبة المناقل والتي تمثل ملاذ حقيقي يخص الزرع والضرع وان صح القول فان الهضبة تمثل ( مشروع جزيرة أخر ) بأرضها البكر ذات الصفات التي يندر توفرها في العديد من بقاع العالم بمساحتها الواسعة المسطحة والتي تسهل مسألة الرعي لخلوها من عوامل التلوث والإمراض الوبائية .
- تقع أراضي الهضبة في الجزء الجنوبي للمحلية بارتفاع 420 متر فوق سطح البحر
- تنحصر أراضى الهضبة بين خطي طول 32.55 درجة غرباً و 33.24 درجة شرقاً / وخطي عرض 14.12 درجة شمالاً و13.45 جنوباً .
- يسود الهضبة مناخ السافنا الفقيرة قليلة الأمطار إلى الغنية جزئياً جنوباً و يتراوح هطول الأمطار السنوي ما بين 100 ــ 350 ملم بمتوسط حرارة 29 ْ إلى 45 ْ مئوية .
- نوع لتربة بالهضبة رملية في المنتصف بمساحة تقدر بحوالي 100 ألف فدان أما المناطق حول الهضبة فتغلب عليها التربة الطينية بمساحة 183 ألف فدان والتي تستغل كبلدات في زراعة الذرة والدخن بمجمل مساحة كاملة للهضبة بحوالي 283 ألف فدان .
المسح النباتي للهضبة :
- في أواسط الهضبة ( طينية , رملية ) تنمؤ الحشائش الحولية والمعمرة ذات الفلقة ذات الفلقتين .
- معظم الحشائش السائدة عبارة عن السعدة , الرباع , عرق الدم , الدهاسير , الغباش , النال , القضيم , المحريب , السنمكه , الجبين , التبر, الهمبوك , النجيلة وأشجار الهشاب , الهجيليج وقليل من السنطيات مثل السدر وشجيرات مثل المرخ , الكتر واللعوت .
- أما المنطقة الطينية والتي تستغل في زراعة البلدات فنجد محاصيل الذرة الرفيعة , الدخن , اللوبيا البيضاء , التبش , الكركدي , القوار والسمسم .
المسح الحيواني :
- تمتاز الهضبة بمرعي طبيعي واسع ساعد في انتشار وتربية أعداد كبيرة من المواشي تزيد عن ال500 ألف رأس من الأبقار جلها من أبقار الكنانة عالية الإنتاجية بجانب قطعان الضأن والماعز والإبل .
- ساعد وجود العديد من الحفائر في توفير المياه في فترة الجفاف للحيوان والإنسان ( النهضة الزراعية )
- ساعد نثر بذور النباتات الرعوية من قبل وزارة الزراعة بالولاية والمحلية على المحافظة على نوع النباتات الرعوية الهضبة .

التوصيات العامة :
أولاً : العمل على تأهيل الجزء المروي داخل مظلة قانون 2005 م ب :
أ – تنظيم مسألة الري وصيانة قنواته
ب – تنظيم الزراعة بإتباع الدورات الزراعية توحيد المحصول في القصاد الواحد
جـ - الحفاظ على المتبقي من البنيات التحتية ومعاقبة المتسببين في خرابها .
د – تأهيل الروابط ( تدريب , معينات عمل وحافز إنتاج )
هـ - عمل ردميات ترابية وطرق تساعد في نقل المحصول .
و – ضرورة إعادة زراعة القطن بصورة مكثفة ومقننة .
ز – تطبيق إدخال الحيوان بالدورة الزراعية
ك – الاهتمام ببساتين الفاكهة وتسويق منتجاتها داخليا وخارجياً
ل – استجلاب التقاوي المحسنة لكل المحاصيل وتوفير الأسمدة وتسهيل خدمات التمويل
م – تحسين نسل الحيوان والاستفادة القصوى من خدمات التلقيح الاصطناعي ( مركز التلقيح الاصطناعي لإنتاج النطف بالمناقل – النهضة الزراعية )
ثانياً : فيما يخص الجزء المطري :
تأهيل هضبة المناقل :
1 - الإسراع في شق وإكمال عمل ترعة كنانة كحل امثل لمسالة الري
2 – حل مشاكل الأراضي الزراعية بالهضبة من حيازات , ملك حر, وخلافه
3 – تشجيع الاستثمار بعمل مشاريع واضحة ( المزرعة الرعوية – كلية الإنتاج الحيواني المناقل )
4 – صيانة الحفائر الموجودة وإنشاء حفائر وسدود جديدة للاستفادة من مياه الأمطار ( حصاد المياه )
5 – عمل خطوط النار ومسارات الحيوان وتقنين الرعي.
6 – الاستفادة من وافر الإنتاج في المروي والمطري بإنشاء المصانع التحويلية الصغيرة للألبان ,
الخضر , الفاكهة و الأعلاف .
7 - الاهتمام بالجانب الشجري ( ظل وزينة ) من غابات وتشجير داخل المدن والقرى والاهتمام بالمشاتل .

* معاً نحو بترول لا ينضب *


د . عع عبد الكريم البشير قدال
مدير الشئون الزراعية والثروة الحيوانية- محلية المناقل
ت : 0918148016
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
ورقــة بعـنوان / الــــزرع والضــــــرع البتـــــرول الــذي لا ينضـــــب
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
مــنتديات نظم اون لاين :: القســــــــــــــــــــــــــــــــــــــــم العــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــام :: منتدي محلية المناقل-
انتقل الى: